داء كرون هو مرض التهابي مناعي يصيب الأنسجة الداخلية من الجهاز الهضمي، فهو قد يصيب الفم والمرئ والمعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة والقولون ولكن الأكثر شيوعاً هو إصابته للأمعاء الدقيقة والغليظة و ترجع التسمية بهذا الإسم إلى طبيب الجهاز الهضمي الأمريكي بوريل كرون كان من أوائل الأطباء الذين وصفوا المرض فى عام 1932.

ما هي أعراضة و كيفية تشخيصة و خطورة الإصابة به؟

تأثير داء كرون على الأمعاء
صورة توضح داء كرون ببإستخدام أشعة X

أعراض داء كرون 

تتراوح الأعراض من الخفيفة إلى الشديدة وعادة تظهر بالتدريج وأحياناً تظهر فجأة، من الممكن أن يكون هناك فترات راحة لا تظهر فيها أي أعراض وهذه الأعراض تشمل: 

  • إسهال 
  • حمى
  • إرهاق
  • وجع في البطن 
  • ظهور دم فى البراز
  • تقرحات في الفم
  • فقدان الشهية وفقدان الوزن
  • ألم والتهابات فى فتحة الشرج
  • وقد تتطور هذه الأعراض لتظهر ك: 
  • التهابات في الجلد والعين والمفاصل
  • التهابات في الكبد والقناة المرارية
  • حصوات في الكلى
  • فقر الدم

من هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بداء كرون؟ 

  • المراهقين والشباب في سن العشرين إلى منتصف الثلاثينات وأيضاً من لهم تاريخ عائلي لهذا المرض خاصة أقارب الدرجة الأولى .
  • المدخنين: من الممكن أن يساعد التدخين في تطور الإصابة بالمرض 
  • الأشخاص الذين يتناولون المسكنات بكثرة تؤدي إلى الإصابة بالتهابات المعدة والقولون وبناء على ذلك تزيد من شدة أعراض المرض.

أسباب داء كرون

  • أسباب مناعية فعندما تهاجم البكتيريا أو الفيروسات خلايا الجسم فيهاجمها جهاز المناعة بمهاجمتها فمن الممكن أن يهاجم جهاز المناعة خلايا الجهاز الهضمي.
  • أسباب وراثية:  يمكن أن تظهر الإصابة فى بعض العائلات التي لديها تاريخ عائلي لهذا المرض.
  • التدخين : فهو ليس سبباً مباشراً فى الإصابة ولكنه من الممكن أن يزيد من خطورة الأعراض.

خطورة داء كرون

من الممكن أن يؤدي داء كرون إلى بعض الأعراض مثل : 

  • انسداد القولون : من الممكن أن يؤثر داء كرون في السمك الداخلي لخلايا الأمعاء ومع مرور الوقت من الممكن أن تسبب عائقاً في  مرور الطعام مما يسبب حدوث اختناق الذي من الممكن أن يستدعي إلى التدخل الجراحي لإزالة هذا الإختناق أو استئصال هذا الجزء الذي يسبب عائقاً.
  • تقرحات على طول  الجهاز الهضمي تشمل الفم وفتحة الشرج والجهاز التناسلي.
  • ظهور النواسير: تؤدى بعض القرح إلى الإصابة بالناسور وهو عبارة عن اتصال غير طبيعي بين أجزاء الجسم ظهور ناسور بين الأمعاء والجلد.

-الشق الشرجي:هو تمزق في الخلايا المحيطة بفتحة الشرج مما يسبب الألم في هذه المنطقة والإصابة  بالعدوى وظهور النواسير في تلك المنطقة.

-سوء التغذية: بسبب الإسهال المستمر وصعوبة امتصاص العناصر الغذائية المهمة من الأمعاء.

– ظهور الخراج وهو عبارة عن تجمع للصديد في منطقة البطن والجهاز الهضمي.

-سرطان القولون فمنيزيد داء كرون فى منطقة القولون من خطر الإصابة بسرطان القولون.

اقرأ أيضًا: حمى البحر المتوسط أعراضها وعلاجها

التشخيص

  • تحليل الدم: يشير وجود عدد كبير من كريات الدم البيضاء إلى وجود التهاب أو عدوى 
  • تحليل البراز 
  • منظار القولون أو منظار الجزء العلوي من القناة الهضمية 
  • الأشعة المقطعية للجهاز الهضمي

الوقاية من خطورة داء كرون

  • التوقف عن التدخين
  • تناول نظام غذائي متوازن 
  • ممارسة التمارين الرياضية 

العلاج 

لا يوجد علاج معروف لداء كرون ولكن يستخدم العلاج لتخفيف الأعراض الجانبية وتسريع عملية التعافي ويتمثل العلاج في: 

  1. المضادات الحيوية 
  2. الأدوية المضادة للإسهال 
  3. الأدوية البيولوجية
  4. الكورتيزون 
  5. الأدوية التى تعمل على تثبيط المناعة
  6. التدخل الجراحي  لعلاج المضاعفات التي تحدث نتيجة وجود خراجات أو انسدادات في مجرى الجهاز الهضمي .

 يتمتع معظم المصابين بداء كرون بحياة صحية نشيطة على الرغم من عدم وجود علاج فعال إلا أن تغيير نمط الحياة يساعد على السيطرة على هذا المرض ومنع حدوث المضاعفات .

المصادر : 

1-mayoclinic .com

2-clevlandclinic .com

كرون مرض التهابي مناعي